مــلتٌقـى آلــُشقيـــيآت ♥


ســـجلى معنآ ولن تندمي ♣️

مــلتٌقـى آلــُشقيـــيآت ♥

الـــمتعهه والمــرحح معنــآ .,هيا سآرعي ^^
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

رواية مشرقة|"بنات الثانوية " ..

حفظ آلپيآنآت؟
آلرئيسيةآلتسچيلفقدت گلمة آلمرورآلپحث فى آلمنتدى


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
Hgfdj
مشكلة ممكن حلها .؟
كود جعل صورة العضو دائري جوار آخر مساهمة
كود وضع إطار جميل للبيانات الشخصية ~
رواية مشرقة|"بنات الثانوية " ..
الصياد في شباك النجمة
إشادة بمبادرة سموه بتكريم الشركات الراعي
اللجنة المنظمة لبطولة العالم للناشئين لل
حامل اللقب المنامة يستهل مشواره بفوز مست
فتح باب الاشتراك في دورة التغذية والغدد
الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 2:17 pm
الخميس أغسطس 31, 2017 2:28 am
الجمعة أغسطس 25, 2017 5:15 pm
الجمعة أغسطس 25, 2017 5:13 pm
الأربعاء أغسطس 23, 2017 3:27 pm
الأربعاء أغسطس 23, 2017 3:25 pm
الأربعاء أغسطس 23, 2017 3:24 pm
الأربعاء أغسطس 23, 2017 3:23 pm
الأربعاء أغسطس 23, 2017 3:23 pm
الأربعاء أغسطس 23, 2017 3:22 pm
Rawan
ღ ŽĔҜЯẲღ
Flora
Flora
لبـونھﮧ .♥
لبـونھﮧ .♥
لبـونھﮧ .♥
لبـونھﮧ .♥
لبـونھﮧ .♥
لبـونھﮧ .♥


شاطر | 
 

 رواية مشرقة|"بنات الثانوية " ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فتـ♥̨̥̬̩آإة شقـ♥̨̥̬̩ية
نـــآئبه الشقيآت .!
نـــآئبه الشقيآت .!


مــزآجــي ..!" مــزآجــي ..!" : 1
مســـآهمتي الشقيه ..! مســـآهمتي الشقيه ..! : 128
نقـــآطي الشقيه ..! نقـــآطي الشقيه ..! : 193

مُساهمةموضوع: رواية مشرقة|"بنات الثانوية " ..    السبت يوليو 08, 2017 6:13 pm

البارت الثالث


[size=32]تذكير بالحلقة السابقة 

[size=18]فجأة دخل شاب غريب للثانوية ,لا يبدوا منها أبدا كان يضع السماعات في أذنه ونظارات فوق رأسه ,ويمسكه هاتفه ويضع يده الأخرى في جيبه وهو ينظر إليه غير مهتم بما حوله ,وكأنه كان يدرش في موقع الفيس بوك فذلك ظاهر في تركيزه الكبير على الهاتف ومن تحركات اصبعه التي تدل انه يكتب ,رفع رأسه وقد كان الجميع يحدق به لوسامته الشديدة ,فلم يعر أي أحد اهتمام ولكنه لما رأى مجد وقابرييال ابتسم ابتسامة خفيفة وعاد ليحدق في هاتفه وهو متجه نحوهما ,ولكن فجأة رمى أحد الأشخاص بالخطأ الكرة عليه وهو لم يسمع تحذير أحد لأن صوت السماعات كان شديد جدا ....وفجأة .....


قفزت سارا ببراعة ومسكت الكرة قبل أن تصل إليه ,فقد كانت الكرة المتوجهة نحوه كرة السلة وكرة السلة وهي بارعة كثيرا فيها ,لهذا لم تواجه صعوبة في امساكها,فأتى "ميشيل "ذلك الشاب الذي رمى الكرة عليه بالخطأ (ميشيل طالب مع سارا في 16 من عمره يكبرها بقليل وهو زميل مقرب لها ولكن ليس مثل بيتر).
سارا: مرة أخرى انتبه أكثر واخفض صوت السماعات وإلا ستتأذى...وأنت ميشيل أكنت تنوي قتله أم ماذا ؟ههه
الشاب : حسنا (بصوت خافت وهو يحدق إليها بذهول ) 
ميشيل :لالا تعلمين أني لست بارع مثلك ثم أني سددت من مسافة بعيدة , آسف لم أقصد أن أرمي عليك الكرة 
سارا : ومن المسافة الأبعد عن السلة مسافاتي أنا الآن ,أم مسافتك التي سددت منها مسبقا ؟
ميشيل : مسافتك أنت ,لحظة لا تقولي أنك تنوين التسديد من هنا ! ربما أنت بارعة لكن ليس بهذا القدر !
سارا : حقا (بنبرة ساخرة) أنظر وتعلم وإن سجلت الهدف اجري دورتان حول الملعب (ورمت الكرة من مسافتها البعيدة عن السلة ,لكن الكرة دخلت فذهل الجميع لبراعتها )
ميشيل : لا دورتان كاملتان أنا متعب (بصوت ثقيل دال على الكسل)
سارا :هيا أسرع وعندما تنتهي سألعب معكم لكن في الفريق الذي هو ضدك والهدف الذي سجلته قبل قليل يحتسب عليك ,لا لك ههه . 
ميشيل : تبا لكي ولشرك ههه (وذهب ليجري دورتان )
كان ذلك الشاب مصدوم وهو يحدق لسارا ,لكنها تفا جئت عندما رأت بيتر و قابرييال قادمان بسرعة نحوه فقد كانا قلقان بشدة عليه رغم أنه لم يصب .
بيتر : ليو أنت بخير ؟
ليو : أجل ولكن من تلك ؟(مشير لسارا وهو لا يزال يحدق إليها بدهشة)
بيتر : ههه تلك أختي الكبرى (بنبرة ساخرة)
قابرييال : قلت لك كم من كرة لا تزيد صوت السماعات ,هذه المرة كرة والمرة القادمة شاحنة تدهسك 
ليو : ليتها تفعل وتريحني ( ببرود شديد ونبرة ساخرة)
سارا : مرحبا ,بيتر يبدوا أنه صديقك 
بيتر : أجل إنه صديق قديم لي ,يسكن في باريس ولم أره منذ زمن 
قابرييال : وكدنا أن لا نراه مجددا بسبب تهوره
ليو : لا تكبر الموضوع إنها مجرد كرة سلة وحتى لو صدمتني ماذا كانت لتفعل لي ( ببرود شديد ونبرة ساخرة)
قابرييال : مازلت كما انت لا تتغير أبدا 
وما هي لحظات حتى قفزت ليليا فوق سارا لتعانقها .
ليليا : صديقتي بطلة 
سارا: كسرت لي أكتافي (وهي تضع يدها اليمنى على كتفها الأيسر وتحركها ببطئ )
ليليا : كنت رائعة قفزت بسرعة والتقطتها ,كيف انتبهت أنها ستتجه إليه
سارا : لم أتوقع أنها ستتجه إليه ,حصل ذلك صدفة لما رأيت ميشيل .
ميشيل : سارا أنهيت الدورتان تعالي لنلعب
سارا : أنا قادمة ,بيتر تعال لنذهب ونلعب كرة السلة كالعادة 
بيتر : أريد البقاء مع صديقي قليلا , أنا مشتاق إليه لأني لم أره من زمن
قابرييال:جبان,تخاف أن تهزمك كالعادة 
ليو :أ تهزمك حقا! (مستغربا)
بيتر:أجل فهي أكبر مني ,أقوى,بارعة,طويلة ورشيقة ,ألم تر كيف صدت الكرة ؟
سارا: لا أكبرك إلا بأيام ثم إنك ضعيف ,لست بارع,قصير وبدين 
بيتر : ماذا ؟ (صارخ وغاضب جدا )
سارا :ماذا ماذا ؟قلت الحقيقة (ساخرة)
قابرييال : معها حق 
سارا: أووووووووووه أنظروا إلى بيتر ,لما يغضب يصبح ظريف ,أنظروا إليه ,لا تغضب أنا أمازحك يا أخي الصغير (ساخرة منه وهي تقرصه من خده بشدة )
بيتر : آي آلمتني 
سارا : ههه سأذهب للمباراة الآن 
ريتا :سنأتي لنشجعك 
ليليا : لنذهب اذن (وذهبن معا )
بيتر :فوزي لأجلي (بصوت عال كي تسمعه)
سارا :لن أفعل (فردت بنفس الصوت العالي لكن بنبرة ساخرة)
وبمجرد أن استدارت سارا ,مسك ليو بيتر من سترته وهو غاضب جدا 
ليو : صديقك منذ سنين ولم تقل لي أن لك أخت وفوق ذلك توأم (صارخا بشدة)
بيتر : ههه أنت أيضا وقعت في فخ أننا متشابهان ,ليست أختي أناديها كذلك لأنها تشبهي ,وكلما احتجتها تساعدني ,تكبرني بأيام قليلة فقط 

فقاطعهما قابرييال بصوت تتخلله السخرية وسوء الظن ,وبنظرة حادة "ممم ,ولما أهمتك فجأة هكذا "
ليو : ماذا تقصد يا أحمق ؟
قابرييال : لما تسأل عنها ؟ ولما لا تشيح نظرك عنها ؟ولما غضبت بشدة لما ظننت أن بيتر أخفى أمرها عنك مع أنك لاتهتم بالفتيات أبدا .
بيتر : آ أجل صحيح لماذا ذلك يا ترى ,أتغير صديقنا البارد وبدأ ...
وقد كانا الاثنان ينظران إليه نظرة حادة 
ليو : أرجوك لا تكملها إنها تجعلني أشعر كأني أريد القيء
قابرييال : قطعت حبل الأمل الذي بدأ يلوح لي ويقول لي أنك تغيرت 
فبدأ ينظر إليه ليو نظرات تعجب للحظات قليلة ثم قال له :"منذ متى كنت شاعر ؟"ثم عاد لينظر لسارا مجددا ثم سبق صديقيه قائلا بجدية لم يعتاداها مهه أبدا ودون ذلك البرود والسخرية : " سأقول لكما لكني متأكد من أنكما ستسخران مني , هي مألوفة في ذهني ,تشبه أمي حتى العطر الذي تضعه كانت أمي المتوفاة تضعه " ولما رآهما لم يردا عليه استدار ليرى ما بهما ,فوجدهما يحدقان إليه ,ثم حدق كلاهما للآخر في نفس اللحظة كتما ضحكهما لدقائق ,ثم انفجرا بالضحك عليه حتى أوجعهما بطنهما .
بيتر : هههه سارا أختي و أم ليو ههههههه
غابرييال : وأنا جدتي ههههههه
ليو : كفا عن الضحك وإلا ...
بيتر : ههه آسفان ولكن هههه ولكن هههه
ليو : ولكن ماذا تريدان أن أسحب مسدسي وأفرغه فيكما ؟
غابرييال : هههه لم أرك جاد في حديثك هكذا 
أما في الملعب فانتهت المباراة بفوز فريق سارا كالعادة ,ذهبت لصديقتيها فأعطتها ريتا المنشفة وذهب وغسلت وجهها ووضعت المنشفة على رقبتها ,ثم فتحت قارورة الماء وبدأت تشرب الماء ,وفي هذه الأثناء تكلمت ليليا .
ليليا : ذلك الشاب الذي أنقذته لا يكف عن التحديق إليك 
فأخرجت ذلك الماء من فمها بعدما قالته ليليا وقالت ثارخة "ماذا ؟" واستدارت فوجدته يحدق إليها 
سارا : ذلك الأبله ندمت لأني أنقذته 
ريتا : ما ذنبه أعجبته ؟
سارا : لم أفهمك ( وهي غاضبة جدا)
ليليا : تقصد أنه أحبك لرشاقتك وجمالك ...(وقبل أن تنهي كلامها لوت لها سارا ذراعها )
سارا : أكملي الآن (غاضبة وصارخة)
ليليا : كنت أمزح دعي ذراعي 
ريتا : لا تغضبي نحن نمزح 
سارا : لم أغضب بل سأنفجر أنفجر من الغضب (صارخة بشدة)
ليليا : ههه لما تكرهين كل الصبيان 
سارا:ليس كلهم أحب اخوي الصغيرين وأخي آنجل
ليليا :عادا عائلتك ههه نسيت والدك
سارا: أخوي الصغيرين وحسب ,والدي لا أحبه (وذهبت)
ليليا : ريتا أتكره والدها ؟!
فأماءت لها ريتا بنعم ثم خفضت رأسها 
ليليا : ماذا ؟ ما الذي لا أعرفه ؟كيف تكره والدها ؟!
ريتا : لا أستطيع إخبارك 
ثم قالت ليليا في نفسها "لما أستغرب أنا مثلها "
_في الملعب _
ذهبت سارا لروز (روز فتاة في مثل سن سارا ششعرها أصفر طويل جدا وعينيها بنيتين,مغرورة ومتبجحة كثيرا وتكره سارا كثيرا هي من طبقة غنية جدا مثل طبقة سارا لكن الناس لا يحبوها لتكبرها عكس سارا) وطلبت منها أن تجريا مباراة معا في كرة السلة .
روز : يكفي لقد لفت إنتباهه بما يكفي ,ضيعت فرصتي لكني سأفوز به أنا أخيرا (صارخة بغرور وتكبر )
سارا : ماذا تقصدين ؟ ! (مستغربة )
روز : تفهمين تماما ماذا أقصد ,ذلك الشاب الوسيم الذي يقف مع بيتر ,أعلم انك اتفقت مع ميشيلكي يسدد الكرة عمدا كي تصديها ولفتي انتباهه وهو الآن يحدق إليك
سارا : آه تقصديقين ذلك الأبله (وهي مشيرة بإصبعهها لليو )
روز : هو ليس أبله لا يستحق أصلا أن يعجب بك ,سترين كيف سأجعله يحبني ,أصلا لو كنت مكانك لصددت الكرة بشكل أجمل وأروع منك (فأتت ليليا وريتا واتكأت على كتف سارا )
ليليا : أصلا لو كنت مكانك لصددت الكرة بشكل أجمل وأروع منك (بصوت ساخر ) هيه يا حمقاء ماذا تظنين نفسك ,لا أظنك قادرة على رمية الكرة حتى لتصدي كرة قوية كتلك 
روز : ومن أنتي ؟
سارا : اسمعي ,لا يهمني ولا تهمينني ولن تهموني ,إن أردت اذهبي وخذيه هو لك .
روز : لا تتظاهري بذلك .
ريتا : ا كنت تظنين أنك تستطعين صد الكرة حقا ما رأيك أن نعيد السيناريو ,وأنت صدي الكرة .
روز : موافقة 
سارا : ميشيل تعال 
ميشيل : نعم سارا أهناك أمر ما 
روز : سدد الكرة كما سددتها سابقا على ذلك الشاب وسترون كيف سأصدها (وذهبت متوجهة نحو ليو )
ميشيل : أعادت لجنونها ثانيتا (هامسا لسارا)
سارا : كما ترى 
ميشيل: سأعلمها الأدب ههه(ساخرا) روز خذي هذه ( صارخا بشدة لتسمعه)
ورمى الكرة نحوها بقوة ولما استدارت كانت الكرة متوجهة نحوها مباشرة فـ ............................
[/size][/size]


]



شقاوه البنآت عالم التميز


~"-_'-"~~ أهلا بكم في توقيعي ~~"-'_-"~










~~"-_"-'~ في أمان الله ~'-"_-"~~
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رواية مشرقة|"بنات الثانوية " ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــلتٌقـى آلــُشقيـــيآت ♥ :: اجمل واحلىُ القصص والرواياآت ☻-
انتقل الى: