مــلتٌقـى آلــُشقيـــيآت ♥


ســـجلى معنآ ولن تندمي ♣️

مــلتٌقـى آلــُشقيـــيآت ♥

الـــمتعهه والمــرحح معنــآ .,هيا سآرعي ^^
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

رواية مشرقة|"بنات الثانوية " ..

حفظ آلپيآنآت؟
آلرئيسيةآلتسچيلفقدت گلمة آلمرورآلپحث فى آلمنتدى


آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
Hgfdj
مشكلة ممكن حلها .؟
كود جعل صورة العضو دائري جوار آخر مساهمة
كود وضع إطار جميل للبيانات الشخصية ~
رواية مشرقة|"بنات الثانوية " ..
الصياد في شباك النجمة
إشادة بمبادرة سموه بتكريم الشركات الراعي
اللجنة المنظمة لبطولة العالم للناشئين لل
حامل اللقب المنامة يستهل مشواره بفوز مست
فتح باب الاشتراك في دورة التغذية والغدد
الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 2:17 pm
الخميس أغسطس 31, 2017 2:28 am
الجمعة أغسطس 25, 2017 5:15 pm
الجمعة أغسطس 25, 2017 5:13 pm
الأربعاء أغسطس 23, 2017 3:27 pm
الأربعاء أغسطس 23, 2017 3:25 pm
الأربعاء أغسطس 23, 2017 3:24 pm
الأربعاء أغسطس 23, 2017 3:23 pm
الأربعاء أغسطس 23, 2017 3:23 pm
الأربعاء أغسطس 23, 2017 3:22 pm
Rawan
ღ ŽĔҜЯẲღ
Flora
Flora
لبـونھﮧ .♥
لبـونھﮧ .♥
لبـونھﮧ .♥
لبـونھﮧ .♥
لبـونھﮧ .♥
لبـونھﮧ .♥


شاطر | 
 

 رواية مشرقة|"بنات الثانوية " ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فتـ♥̨̥̬̩آإة شقـ♥̨̥̬̩ية
نـــآئبه الشقيآت .!
نـــآئبه الشقيآت .!


مــزآجــي ..!" مــزآجــي ..!" : 1
مســـآهمتي الشقيه ..! مســـآهمتي الشقيه ..! : 128
نقـــآطي الشقيه ..! نقـــآطي الشقيه ..! : 193

مُساهمةموضوع: رواية مشرقة|"بنات الثانوية " ..    الأحد يوليو 30, 2017 6:44 pm

البارت الثامن


حدث في البارت السابق :
سارا : متشوقة جدا لأرى الطالبة الجدبدة ههه ( وهي تحاول اختلاس النظر للمكتب كي ترى الطالبة ,فأغلق المدير باب مكتبه وهو يحاول ممزاحتها)
جورج : لا لن تريها ( ساخرا)
سارا : لماذا ؟ أرجوك دعني أراها سأكون صديقتها 
جورج : الحقيقة أننا أعطيناك معلومات خطأ ,المعلومات الصحيحة هي ......


جورج : الحقيقة أننا أعطيناك معلومات خطأ ,المعلومات الصحيحة هي أنه طالب من نفس مستواك وليس طالبة
سارا : وإن يكن سأكون كزميلة له بل وأخت ,أوليس شعارنا في هذه الثانوية أن كل الطلاب إخوة 
جورج : أحسنت ( وهو يضع يده فوق رأسها)بالمناسبة ما تلك العلبة ؟
سارا : لما قلت البارحة لجدي آن هناك طالبة جديدة ستنظم ,قررت بما أني سأكون مرشدتها أن أعد لها هدية بسيطة كي تجب المدرسة ولا تشعر بالغربة بيننا ,إنها حلوى .
جورج : أنا فخور بك جدا ,سترفعين رأس ثانويتنا كثيرا .
سارا : هذا واجبي
جورج : هذا هو أخاك الجديد ( وفتح باب مكتبه فصدمت كثيرا)
لما فتح الباب صدمت كان هو نفسه ,ولكن كيف ذلك ,وبدأت تحدق له بدهشة ,حتى لوح لها ذاك الشاب وهو مبتسم لها .كان يرتدي زي مدرستهم الرسمي ,سروال وسترة سوداويين ,مطرز على جانب السترة زي المدرسة بخيط فضي ,لكنه هو كان يفتح السترة قليلا ليظهر أنه يرتدي قميص أبيض أسفلها وكان الزر الذي هو أعلى مفتوح 
جورج : سارا ما بك ؟
سارا : إنه هو نفسه ,حاول البارحة دهسي ( وهي تشير لليو بيدها)
ليو : على الأقل قولي مرحبا , مابك ؟ قلت لم أقصد 
جورج : ههه لا بأس ,ليو ريكارد هذه سارا ميراواي رئيسة مجلي الطلاب في ثانويتنا ,وستكون مرشدتك ,تعرفك على المكان وتبقى جنبك ريثما تتعود على المكان ,وستتولى أخذك لصفك 
وتعريفك على الطلاب ...
ليو : تشرفنا يا آنسة ( وهو يمد يده لمصافحتها ,آما هي كانت لا تزال تنظر إليه باستغراب )
سارا : الشرف الأكبر لي ,مرحبا بك في ثانويتنا ( وصافحته)
جورج : جيد ذلك ,والآن عرفيه على الثانوية 
سارا : حسنا تعال معي ,إلى اللقاء سيدي المدير 
وخرجت و أغلقت الباب ,فخطف ليو العلبة من يدها 
ليو : قلت لكي أني سآخذ حصتي واليوم ههه ( وهو يمسك ويشير باصبعه للعلبة)
سارا : مزعج ( وذهبت أمامه تمشي بسرعة ,فاستغرب من غضبها ولحقها)
ليو : مابك ؟ كل محاولاتي بإضحاكك تنتهي بغضبك ( فتوقفت فجأة وبدأت تنظر إليه تمام في عينه جعله يرتكب قليلا )
سارا : ماذا كنت تقصد بالنقطة السوداء في قلبي ؟
ليو : ههه أمازال ذاك الكلام يشغل بالك ...انسيه ,ثم لنبدأ بداية جديدة ,نيتي لم تكن بإزعاجك أو إغضابك ,تخيلي أني طالب جديد ولم تريني من قبل ,أموافقة ؟ ( ومد يده ليصافحها ,فأخذت نفسا ثم ابتسمت ومدت يدها لتصافحه )
سارا : حسنا ,بما تريد أن أعرفك أولا ؟
ليو : سيكون معروف كبير لو أنكي أخذتني أولا لملعب كرة القدم 
سارا : حسنا يبدوا أنك تحب كرة القدم كثيرا,تعال معي سأعرفك على الملعب وكل أقسام الثانوية
فالفسحة طويلة وتكفي, لكن انتبه على دراستك فأنت متأخر أسبوعان عن الدراسة, إن أردت أساعدك في الدروس (وبقيا يمشيا معا جنب بعض وهما يتبادلان أطراف الحديث)
ليو : شكرا لك سيكون جميل كبير منك ,أما عن سؤالك فأجل أنا لاعب كرة قدم وتحديت أخاك في مباريات كثيرة قبل اعتزاله ,يبدوا أنك لا تتبعين أخبار الرياضة ,فأنا في غالب الأحيان أظهر على التلفاز والجرائد.
سارا : حقا ؟ كنت أتتبعها لكن منذ اعتزال أخي لم أعد أهتم لها ,حاليا أهتم بكرة السلة أكثر .
ليو :هل تعرفين السيد غريك ميراواي ؟
سارا : أجل ,لما تسأل ؟
ليو : لأنني سمعت عنه كثيرا وهي شهيرة جدا ,ويقال عن أن السيد غريك ميراواي منشئها إنسان رائع ولطيف,كان شريك مع والدي
سارا : ذاك جدي وأعيش عنده . وأنت عائلتك من هي ؟ لا أعرفها ؟
ليو : حقا !( ثم قال في نفسه " إذن أنت هي لم أكن مخطئ" ثم اكمل بصوت مسموع) ههه أول مرة أقابل شخص لا يعرف عائلتها فهي مشهورة بنها أثرى عائلة في أوروبا وليس فرنسا فقط ,عائلة ريكارد و والدي مؤسسها .
سارا : لا لم أسمع عنها , لا أهتم كثيرا بالعائلات والنسب ,حتى العائلات المشهورة في بلدنا هنا اليابان لا أعرفها ماذا عن أوروبا البعيد جدا هنا 
ليو : ههه يبدوا عليك ذلك .
وبقيت تعرفه على كل الأماكن, وكانت لطيفة معه جدا عكس المرات التي مضت ,أما ليليا و ريتا فكانتا تتحدثان معا .
ريتا : أنا متعبة جدا اليوم .
ليليا : أنا مثلك أيضا .
ريتا : أتساءل متى يفتتحون النوادي ,فستقضي على الملل .
ليليا : أحقا توجد نوادي ؟( وهي فرحة جدا)
ريتا : أجل ,لما أتحبيها ؟
ليليا : أجل كثيرا 
ريتا : وأي نادي كنت منظمة إليه مسبقا ؟
ليليا : الموسيقى 
ريتا : تحبين الموسيقى مثلي ,و أي آلة تحبيها أكثر
ليليا : الكمان فهو قادر على لمس مشاعري والتأثير فيها , هو هادئ وجميل ,حلمي أن أعزف عليه ( أغمضت عينيها وهي تقلد كيف يعزف عليه ,فصفقت لها ريتا وعلى رأسها قطرة ماء)
ريتا قائلة في نفسها : لما تصبح ليليا غريبة ومرحة فجأة بعد أن تكون هادئة وعادية 
ليليا : وأنت ماذا تحبين ؟
ريتا : أ اا أنا ؟ مثلك الموسيقى وأحب الغيتار كثيرا
ليليا : وسارا ؟
ريتا : كانت منظمة لعدة نوادي الموسيقى فهي تحب البيانو كثيرا والرسم والمسرح والرياضة مندرجة ضمن فريق كرة السلة و الكراتي ,والعام الماضي فازت بالكأس الذهبية لبطولات كرة السلة للفتيات بين الثانويات في مقاطعتنا وفي بلدنا أيضا وفي مسابقات عادية ما ينقصها إلا قاريا وعالميا,كانت هي كابتن الفريق .
ليليا : رائع ,وهل هذه السنة ستشارك أتمنى لو أراها تفوز مرة ثانية . 
ريتا : إن أردت ذلك لننتظرها حتى تعود ,وتذهب لتطلب الشريط من عند المكتبة فيعطوها إياه ونشاهده معا.
ليليا : ههه لسارا الكثير من الصلاحيات
ريتا : أجل وهي أيضا تستطيع القول للإدارة بالإسراع في فتح النوادي 
ليليا : حقا أنا متشوقة جدا لذلك .
فجأة لمحت سارا مع ليو الذي يرتدي زي مدرستهم وهي تبتسم معه وتعامله بلطف ,فحارت ريتا كثيرا وصدمت وهي تنظر إليهما .
ليليا : ريتا مابك ؟ما الأمر لما أنت شاردة وإلا ما تنظرين ؟
ريتا : أنظري هناك لسارا ( وهي تشير لها بيدها ولا تزال مصدومة)
ليليا : ما بها ؟ ( فاستدارت وصدمت هي الأخرى)
ريتا : تعالي لنذهب إليهما 
وذهبتا إليهما .
ليليا : ليو ؟
ليو : مرحبا فتيات 
ريتا : متى انضممت إلينا ؟
ليو : اليوم ههه
ليليا : لكن أليس من المفترض أن تنظم إلينا طالبة ؟
سارا : أخطئ المدير ,هو الطالب الجديد الأجنبي .
ريتا : لكنك تفهم لغتنا صحيح ؟
ليو : أجل بعض الشيء .
ريتا : على أي حال مرحبا بك بيننا .
ليليا : سنكون أصدقاء إن احتجتنا فنحن في الخدمة .
ليو : شكرا .
ليليا : العفو .تذكرت سارا خذينا لنشاهد مباراة فوزك بالكأس الذهبية في بطولة كرة السلة.
سارا : ليس الآن فأنا مشغولة ثم إن الفسحة قاربت من الانتهاء ,أعدك بان تريها في استراحة الغذاء سأحضر حاسوب محمول والقرص من عند الإدارة وأريك إياها .
ليليا : حقا رائع ,شكرا لك أنت بطلتي ( وقبلتها من خدها )
سارا : ههه أريت الكؤوس التي فزت بها,إنها موضوعة عند الإدارة جنب صورة التقطوها لنا أنا وفريقي ,وتصورت معنا ريتا أيضا ,هذا العام سنشارك أيضا وسأجعلك أنت تحملين الكأس وتتصورين معنا .
ليليا : واو رائع ,لن ألعب وفي الأخير أنا من ستحمل الكأس ,لم أراها لحظة لما لم تأخذيها لمنزلك ؟
سارا : لكن عليك التشجيع ,أما الكؤوس فضلت إهدائها للثانوية ,أتركونا من هذا الأمر ,سآخذ ليو لأريه صفه .
ليليا : و أنا سأذهب و ريتا لنرى كؤوسك ( وذهبتا معا)
وفي هذه الأثناء لمح آنجل ليو يمشي جنب أخته فاشتعل غضبا ,وذهب إليها محاولا إخفاء غضبه ,فلما رأته سارا سعدت ,ذهبت تجري إليه فرحة وعانقته (ملاحظ : آنجل من القسم النهائي )
سارا : مرحبا آنجل .
آنجل : أهلا سارا ,ماذا تفعلين ؟( وهو مبتسم )
سارا : انظم إلينا طالب جديد ,و أنا مرشدته 
آنجل : ولما لم يختاروا صبي ليرشده ؟
سارا : لأنه أجنبي وأنا جيدة في اللغات الأجنبية كثيرا 
آنجل : فخور بأختي من شعبة علمية وتجيد اللغات الأجنبية ( و هو يبتسم لها ولكنه لما نظر لليو نظر 
نظرة غضب) تابعي عملك لن أعطلك أنا ذاهب.
سارا : حسنا ,نلتقي مساءا لا تنسى المجيء لعند جدي .
آنجل : كما تريدين 
وذهبت سارا في المقدمة ,وعندما مر آنجل على ليو صدمه بكتفه ,ونظر إليه بطرف عينه نظرة تحذير , فتوقف ليو واستدار مستغربا وهو ينظر إليه ,فانتبهت له سارا التي لم ترى عندما صدمه أخاها عمدا
سارا : ليو ما بك ؟ 
ليو : لاشيء لنكمل الجولة 
كانت عيون بنية تترقب كل من سارا و ليو ,إنها نفسها روز التي كانت تنفجر غيضا بعدما رأتهما معا ,فابتعدت قليلا عن مجموعة من الفتيات اللاتي يعتبرن حاشيتها بل وخادمتها ,لأنهم دوما معها ولا يفترقن عنها أبدا ,سحبت من جيبها هاتفها ,ضغطت الأزرار بكل هدوء ,كانت تتمشى متوجهة لحمام البنات ,وهي تحني رأسها وتخفي خصلات شعرها الأشقر عينيها ,وضعت الهاتف عند أذنها وبدأت بالحديث " هذه أنا روز...لدي مهمة جديدة لك ومربحة جدا ...إنها سارا ميراواي أدبها أنت وعصابتك ... لا داع لكل هذا الخوف ليس قوية كما يقال عنها, تجيد بعض الحركات الفاشلة فقط ...لا بأس بإمكانك اللجوء لأي سلاح أبيض أو مسدس لا يهمني ...هددها بإحدى صديقتيها إن أردت أو قريبات صديقاتها...حسنا و إن نجحت فلك مكافئة كبيرة عندي...نفذ المهمة الآن وأنا سأبعد ذلك الشاب عنها ... اتفقنا "وقطعت الاتصال و بدأت بالضحك, ضحكتها القبيحة والشريرة مثلها تماما.
أما بيتر و غابرييال لما رأيا ليو لم يصدقا عينيها وهو بزي مدرستهم ,توجها إليه بسرعة ,و بيتر طار معانقا إياه فسقطا .
ليو : ما بك يا أبله أتريد قتلي ؟( صارخا بصوت عال جدا)
بيتر : ولكن كيف صباحا كنت بباريس وفي دقائق أنت هنا في اليابان 
ليو : لم أكن بباريس بل كنت أتجول في الطريق حول هذه الثانوية .
غابرييال : ولكن لم تقل لنا ؟ ( وهو يمد يده ليساعده على النهوض )
ليو : فضلت تركها مفاجئة أفضل ( وهو ينفض الغراب عن ملابسه )
غابرييال : وهل أنهيت تلك الأمور بهذه السرعة ؟!!
ليو : اجل ,فأنا لم أعد أتحمل ذلك 
بيتر : أخيرا نحن معا في ثانوية واحدة رائع ,وانتهت تلك الكوابيس 
سارا : ههه أنتم مضحكون حقا 
بيتر : وأنت ماذا كنت تفعلين معه ؟ ممم ألم تكوني غاضبة منه ؟ ( وهو يحدق )
سارا : أصمت ( وضربته بقبضتها على رأسه فخرجت منها حبة حمراء كبيرة )ألا تعلم أني رئيسة مجلس الطلاب وعملي تعريف الطلاب الجدد على الثانوية وأنا مرشدته لأنه أجنبي .
غابرييال : ولكنه يعرف الثانوية وزارها مرات عديدة قبل أن تدرسي فيها أنت ,ثم ما هذه الأجنبي يجيد لغتنا ويتقنها كثيرا .( و ليو يشير لغابرييال أن يصمت لكنه لم يصمت عمدا )
رأت سارا ليو يشير لغابرييال بالصموت ,فعلمت أنه كذب عليها ,فاشتعلت غضبا منه ,أما ليو نظر لغابرييال نظرة غضب يقول له من خلالها أنه سيقتله لاحقا .
سارا : لما كذبت علي يا أحمق ( صارخة )
ليو : آسف و لكن ضننت أني إن قلت لك أني أعرفه تعتبرين هذا مني تكبر 
سارا : حمقاء لأني صدقتك ( وذهبت غاضبة )
ليو : غابرييال لن أساعدك وسأعدك عالقا على الورطة التي علقتني فيها 
وذهب يجري ورائها, فكانت تنزل الدرج لتذهب للساحة, وهو لما نزل مسرعا اصطدم بروز أو الأجدر بالقول هي اصطدمت به عمدا ,سقطت بعد أن صرخت ,فذهبت إليها سارا بسرعة 
سارا : روز ما بك ؟ ما الذي فعلته لها يا أحمق ؟
ليو : اصطدمت بها عن طريق الخطأ
روز : رجلي يؤلمني ( وهي تتظاهر بالبكاء)
سارا : أظن أن كاحلها قد التوى سأحضر الطبيبة وأنت ابق معها 
ليو : انتظري( لكنها لم تستدر له وأكملت طريقها) ..آخ ذهبت وتركتني مع هذا المخلوق ( قائلا في نفسه ,ثم استدار لروز فوجدها تحدق إليه بإعجاب )
سارا سأقتلك عندما تأتين ( قائلا في نفسه مجددا)
و لما كانت ذاهبة بسرعة لعند الطبيبة ,أتت إليها نتاليا تركض 
نتاليا : سارا ...سارا ...
سارا : نتاليا لما أنت تركضين ماذا حصل ؟
نتاليا : هناك ..هناك ( وهي خائفة مشيرة لصفها) ليليا و ريتا و كاميليا وأختيها نتيا وميري في خطر .
سارا : ماذا ؟ ( صارخة )
نتاليا : هجمت علينا عصابة وأفلت بصعوبة...
توجهت سارا تركض لهناك ,كان باب الصف مغلق ,فضربته برجلها بقوة ففتح ,وجدت شخص يسمى جوش عمره 17 ويدرس في الثانية ثانوي مثلها وهو مشهور بالأفعال السيئة , وفي تلك اللحظة كان يمسك ريتا من معصمها مسندا إياها على جدار محاولا تقبيلها ومعه ست أشخاص وهم يمسكون بليليا و كامليا و أختيها نتيا وميري اللاتي كن جالسات على كراسي .
سارا : أيها الأحمق ماذا تريد من عند صديقاتي ؟( صارخة وغاضبة بشدة)
جوش : كيف تجرئي وتنعتيني بالأحمق ,حاولي مجددا لتري ماذا سنفعل بك 
سارا : أحمق ,غبي ,تافه ,مختل عقليا وجبان أنت وأصدقائك ,أ ارتحت ؟ ( ساخرة وهي تلم كتفيها) 
جوش : لا تحاولي تمثيل دور الشجاعة معي أهجموا عليها .
وانطلق نحوها الشبان يحملون أسلحة بيضاء, لكنها وبسهولة دفعت طاولة التي كانت أمامها برجلها بقوة, فأوقعت اثنان منهما.أما البقية فضربت واحد بكرسي وأوقعته ,دفع أحدهم طاولة عليها لكنها قفزت فوقها وضربته برجلها في صدره والاثنان الباقيان توجها إليها في نفس اللحظة ليضرباها فتجنبتهما وضربا بعضيهما وسقطوا جميعهم أرضا مغشي عليهم , وجاء دور جوش وكان يبدوا أقوى منهم توجهت دون تردد نحوه أخذت السكين من يده بسرعة ضربته بلكمة في بطنه ,وبرجلها في رأسه وقضت عليهم في أقل من دقيقة,وقالت لهم " قبل أن تتجرأ على من أحب فكر مئة مرة يا جبان " ولما نجحت وتخلصت منهم جميعا توجهت صديقاتها نحوها وعانقنها فقد كن خائفات جدا.
ريتا : خفت أن يؤذوك ( وهي تبكي في حضنها )
سارا : لا داع للبكاء ,ثم أني أواجه أمثالهم يوميا .
ليليا : صديقتي قوية لن نخاف بعد الآن ( وهي تعانقها)
كاميليا : لكن تفادي قدر الإمكان مواجهتهم ,ربما يخدعونك ويهاجموك على غفلة .
سارا : ههه قلت لا داع للقلق لدي عيون من الأمام والوراء ...
ونهض جوش مجددا توجه وهو يحمل سكين ينوي طعنها من خلف ظهرها فاستدارت وضربته في وجه مجددا برجلها وأوقعته ,ذهبت إليه مسكت من يده ولوتها له .
سارا : قلت لكُن لي عيون في وجهي ووراء رأسي ههه ,وأنت أتريدني أن أكسر يدك ؟
جوش : اتركيني ...اتركيني ...( صارخا وهو يتألم )
تركته وأخذت السكين منه وتوجهت لآخرون كي تنزع منهم السكاكين وعندما وصلت ما قبل لأخير حملت سكينه ,فسمعت ليليا تصرخ " سارا انتبهي " لما استدارت كان جوش قادم نحوها وهو يحمل سكين آخر ,أرادت تجنبه لكن الشاب الأخير كان له سكين وجرحها في رجلها ,لم تقدر أن تدافع عن نفسها ,حتى وقفت ليليا أمامها كي تحميها من جوش الذي كان ينوي طعن سارا ,فلما رأت سارا صديقتها ستموت بسببها عادت بذاكرتها ,إلى ماض أليم ,ستفقد صديقة أخرى مجددا 


]



شقاوه البنآت عالم التميز


~"-_'-"~~ أهلا بكم في توقيعي ~~"-'_-"~










~~"-_"-'~ في أمان الله ~'-"_-"~~
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رواية مشرقة|"بنات الثانوية " ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــلتٌقـى آلــُشقيـــيآت ♥ :: اجمل واحلىُ القصص والرواياآت ☻-
انتقل الى: